Ibrahim El-Salahi – An All Rounder – at Tate Modern London

Ibrahim El-Salahi – An All Rounder – at Tate Modern London
By Osama Mahmoud

Intro…

The BBC as an institution does invest heavily in culture programs, which explore art and artists of most genres. One of those vehicles is The Culture Show. At a particular night, 23rd of July 2013 to be specific, the focus of the program was about art in Africa, a very broad topic, which was put into prospective by focusing on modern art. The chosen artists were of different genre, yet are closely related in their visions. Almost connected telepathically, well most artists are, according to the average person.

Ibrahim Elsalahi, the Sudanese visionary artist and Meschac Gaba, the Beninese artist were the focal points of the Tate Modern advert campaign between July to September 2013. The Culture Show was a great introduction to the artists’ mindset, and a good guide to what to expect from visiting their respective exhibitions in London.

Crossing to the promise land…

It was Ramadan of 2013. Amid the summer season, a beautiful sunny day was encouraging to take a short journey to the gallery. The Tate Modern resides on the south bank of the river Thames. The closest tube station was Blackfriars. It is a twenty minutes stroll from the station to the gallery. As the venue was getting closer and closer, the advertising banners started to appear on both side the Millennium Bridge (yet another great piece of architecture, towering above the river and used as a passage from White Chapel to Tate Modern. The banners were carrying the name of a formidable visionary artist who has been and still is on the top of his game. A well known individual within the beautiful world of art, hence eight huge rooms were dedicated to his paintings. Continue reading

إي مرّاي – إرّتِحالية العَاجِلَة الأبدية 

إي مرّاي – إرتحالية العَاجِلَة الأبدية  

هو ذلك اليوم الذي نعترف بوجوده، ونؤمن بحكمته، ونُيِّقنُ بوقوعه، ولكن تأبى أنفسنا ربطه بمن نحب، تصارع دهاليس العقل الباطني كي تمنع طفو فكرته إلى السطح، فبه تكتمل سّنة الحياة التي تحمل في طيّاتها الجمع والفُراق.

فقد تعوّد ولوج كل فج دون إستئذان، غير مآبه بحجاب أو حصن نبنيه لنتّقيه، لا يولي عند نناجيه ونرتجيه بتغيير الطريق، لا يستجيب عند توسُّلُنا إليه بتأخير الموعد، أو إخلافه حتى نفرغ من ما يشغلنا كي نهيئ مشاعرنا لإنفاق المزيد من الوقت في حب عزيز قبل فُراق البين، ولا نؤمن بما قال إبن زيدون في بنت المستكفي عن الإستكفاء باللقاء عند يوم الحشر. فطمعُنا الفطري يجعلنا نُطالبُ صاحب الأمانة أن يُوكِلُنا إياها إلى أمٍد سرمدي.

إرحمهم يا ودود … صبرّنا على فراقهم …

The Beats of Antonov over the River Cam

Happy New Year!

Venue: St. Johns College, University of Cambridge, Cambridge, Cambrigeshire, England.  

Snapshots from the Film

A mild night over the river Cam was made warm by Cambridge African Film Festival (CAFF). When African movies are mentioned, Sudanese films are not in contention or the most popular; not because of lack of quality, but rather poor investment, absence of infrastructure and extreme censorship over the last thirty years, all of the aforementioned reasons have hindered the production, in once a thriving industry pioneered by the later formidable cinematographer Jadallah Jubara. Almost all of the films by Sudanese movie makers are results of individual efforts and external fundings. Raising fund for a film project is not an impossible task, however, the lack of openness and close censorship by the various governmental bodies, especially when it comes to gaining permission to shoot a film makes it a task impossible; It takes the ad out of adventure! Any form of work which highlight issues such poverty, child abuse, human rights, women oppressions etc… ought to be received with objection and a possible imprisonment. 

 

  

The City of Cambridge/ CAFF

A captivating Sudanese film was featured in the CAFF 2015. It was shot in two areas in the Sudan, which are under the full control of the Sudan People Liberation Army – North, a rebel group. The film crew was given the green light to work in parts of Sudan where the people are suffering from a notorious war waged upon them by the government over the last few years. 

 

Beats of The Antonov

The film follows the invisible tangent between sadness and happiness while raising questions about the identity of certain individuals/ communities in the Sudan. It does reflect on the legacy of continuous war while touching on the issue of race and its direct relation to skin complexion in the Sudan, and in particular the conundrum of the center (elites) vs. everyone else (marginalised people).

The film also talks about the legitimate right of people to defend themselves by all means.


                           Survival in War Tormented Regions of Sudan

All of the aforementioned is dealt with by going back and forth between the sorrow of death/ destruction and the delight of existence of one among his/her family and loved ones. Culture and music are the pillars of the documentary, and that’s where the people of the two regions (Nuba mountains and Blue Nile State) gain their strength.

I strongly recommend it to you and to your mates.

 

The film was directed by Hajooj Kuka (picturedabove), starring Sudanese refugees and IDPs, and it features Sudanese artist Alsarah.

بين إبليس والشيطان والسودان


بين إبليس والشيطان والسودان

  

خاطبوه مُذ الصغر بصيغة نحن الملكية بفتح اللّام الثانية

فرُسِّخت في ذهنه معاني العلو والإستحقاق ونرجسية

بطريقةٍ أو أخرى تنتهي بهم شجرة الحسب والنسب إلى رسول الإنسانية. 


كل ذلك توّج بفقر في نواحٍ عدة، في الثروة والتعليم

جاءهم إبليس المركز، وعين شياطين المنطقة من ذوي الفتى المُفدّى على رأس جيش لحماية سلالة الرُّسُل. 

خَلَفَ إبليس إبليس، تغيّرت الأوجه ولا زال ولاء الشياطين أعمى. 


كَبُر الفتى وزاد كِبْرَه، ولكن سرعان ما كشرت له دنياه عن أنيابها، فلا علم ينتفع به، ولا مال يوفّر شُح العيش. 

إلتحق بحماة راية الإستحقاق،

 تلى ذلك نهب وسلب وصلب وإغتصاب وتنكيل وتقتيل، ولا زال الفتى يعاني متلازمة الْفَقْر.  


ضرب الفتى إدراج الرجعة إلى قريته، فوجد والدته على فراش الموت، والكل في إنتظاره لإسعاف حالتها، ضرب مرة أخرى طريق الشياطين للظفور بعصاه موسى. 


خاطب الشياطين، وخاطبت بدورها إبليس، الذي غضب لمطالبة الشاب بحقه، قتل إبليس الشيطان، سأل الرّواد إبليس لما، قال ما أكثر الشياطين، وما أبخس أثمانهم. 

شعرة مُعاوية المُنقِذة المُهلِكة

شعرة مُعاوية المُنقِذة المُهلِكة

 

غرف الإستجواب: ما الذي دفعك على الإقدام بهذه العملية؟

لمن تكن هذه المرة الأُولى التي يجاوب فيها بالصمت، فقد سئل عدة مرات خلال جلسات مختلفة، والمتغيّر الوحيد هو صيغة السؤال. فتارة يأتيه المحقق بلباس المساعد الذي يود أن يستنطقه مقابل منحه الحرية، وتارة أخرى بلباس المحقق اللئيم الذي يود تعذيبه دون الإباه بنوع الإجابة الذي يستخرجها من ذلك الفتى المدلل.

نشأته:

الظاهر: رغد العيش في مدينة الخرطوم، بحري، كوبر، منزل مُطِل على ضِفاف النيل، تقطنه أسرته المكونة من الأب والأم والأخت وشخصه، حي آمن ورب غفور. في خارج المنزل يوجد ملحق، حيث مجموعة من الناس، منهم، الطباخ، السائق، والجنايني، والحرس، كلهم متواجدون على مدار الساعة لخدمة الأسرة الصغيرة.

زواج شقيقته نوال، كان حديث المدينة، فقد تم عقد قرانها، على أحد أبناء السفراء القدامى، شاب يمتلك مصنعاً للمواد الغذائية، من نفس الطبقة المعيشية. Continue reading

نافخة الكير

 

لوث صوتها ودخان محركها هدوء جوءٍ وصفاء سماء بالتتالي

وفي ذلك إعلان عن موعد قدومها

يميزها الأطفال والأنعام قبل الكبار

فقلوبهم البريئة أعلم بما تخفي طياتها

ذعر وجرح وقتل

وقد يتبدل الترتيب في بعض الأحيان

 ها هي تأتي بخيلائها تأخذ دورتها الأولى

ثم تثنيها بالتصليب 

حيث تحدد الهدف

وتطلق الوابل الأول

وقبل إرتضامه بالأرض

كان الهدوء النسبي الذي يسبق العاصفة

صوت صفير

صوت جسم يقترب

ويقترب

وما هي إلا لحظات

  أتجه فيها الأطفال والأنعام والكبار

 إلى الهوة لتفادي الإنفجارة الكبرى

حتى إلتامت أشلاء الأطفال ببقايا الأنعام

ولوثت مخلفات فعلتها جمال البسيطة

فشكى المتفرجون 

تغيّر المناخ

 

آخر العنقود

التغيير

تحتم عليها تغيير جلدها

فالكل حولها من ذكور وإناث

 قد عاش التجربة 

مثنى وثلاث ورباع

ومنهم من جاف الملة

فخمسوها وسدسوها

وهي جامدة

بانت مظاهر التغيير على أنيساتها

فقد جذبت الملامح الجديدة آخرون

وبهم أضحى كل زوجان متكاملان

فسلكت أحد الطرق الأربعة

للوصول إلى ما بعد التغيير

لم يكن ذلك من أجل الإرتقاء بنفسها إلى الأفضل

ولكن لملاحقة زميلاتها الآئيسبقنها

وعند بلوغها … بدلناهم بجلود

فظلت في مكانها تترقب عوامل أخرى تمكنها

من تغيير واقع فرضته على نفسها أو فرض عليها

من أجل إرتقاء لا إلتقاء